الاثنين، 16 ديسمبر، 2013

ساعدوووونى يا مدونييين

 
 
 
ازيكم بجد وحشتونى وانا عارفة انى مقصرة في حق مدونتى حبيبتى ومقصرة في حقكم ومش متابعة بقالى فترة
 
بس مشغولة في صفحة انا أدمن فيها اسمها يوميات زوجة مفروسة الصفحة ناجحة اوى ما شاء الله ومشهورة ومؤسسين الصفحة ظهروا في برامج تيليفزيونية كتير
 
وكلهم بجد موهوبين وعندهم افكار حلوة ورسالة مهمة بيقدموها بطريقة لذيذة وخفيفة
 
احنا بنفكر نعمل كتاب ساخر نوضح فيه أفكارنا أكتر وبشكل أوضح
 
بس كنت عاوزة حد يساعدنى وينصحنى ايه الخطوات اللى المفروض نبدأ فيها بالترتيب و ازاى الفكرة دى تتنفذ بنجاح ان شاء الله
 
بليييز اللى عنده اى معلومة ميبخلش عليا أختكم ام بوبة بردو عشرة قديمة :)

الاثنين، 1 يوليو، 2013

عمرى ما هندم يا مبارك




لو حتى الشعب إتدبس
فى رئيس مطلعش كويس
عمرى ما هندم يا مبارك
وهقولك آسفة يا ريس
ما أنا سامعة الناس بتقول
كان راجل عرض وطول 
أول ما يقول يا مواطن
الشعب يخاف علطول

كنا فى أمان نايمين
فى الشارع مش خايفين
ولا آى أزمة فى حياتنا
زى النور والبنزين

قالوا إتبطرنا عليه
كان ذنب الراجل إيه
دا العيشة كانت حلوة
إرجع يا سعة البيه

لو كنتوا نسيتوا الذل
وهوان الناس والكل
وبلد عاشت غرقانة
وفلول نامت عالفل

وفقير من فقره مل
من حوجة إيده إنذل
ودعا على نفسه بموته
يمكن بالموت تنحل

ولا اشتاقتو لشوبير
وكلام فى الكورة كتير
وأهلى يفوز بالدورى
وزمالك محتاج تغيير

و بلد تتباع بالمتر
وناس مش لاقية الستر
أنسوا يا أشباه مبارك
خلاص نزلنا التتر

ولو تانى الشعب إتدبس
فى رئيس مطلعش كويس
عمرى ما هندم يا مبارك
وهقولك آسفة يا ريس 




يالى رايح عالميدان





يالى رايح عالميدان

سلملى على سلمية

إحرق مقرات الإخوان


بس بسلامة نية

خلى صوتك يبان

 لو حتى على جثة مية

 مالدم رخص بقالو زمان 

ومحدش شاف حرية 

والأخ على أخوه هان 

علشان عدالة اجتماعية

معاك فى إللى جى و اللى كان

بس مش بالطريقة ديه

ثور واغضب بجنان 

بس متهدش دنيا

 لا تهين ولا تتهان

 ولا تجرح ناس تانية

 ولا ترفع على كتفك جبان

 كان يوم مع ناس خاينة

 لو ترجع يا مصرى إنسان

 تبقى أيامك يا مصر جاية 

الأربعاء، 26 يونيو، 2013

يووه النور قطع !!





وإنت فى بلدك متقولش يووه النور قطع

دا الضلمة جنة فى وسط أهلك يا جدع


إسأل غريب عايش بعيد وداء الوجع

دا الغربة زى التلاجة لما بابها بيتفتح

تنورلك ..

بس من برد هواها قلبك يتلسع 



دا إحساسى الحقيقى بجد .. أوعى تقول يووه النور قطع .. بس مفيش مانع تقول منك لله يا مرسى :)

الأحد، 9 يونيو، 2013

ليلة زفاف قيس وليلى (2)



خلص اليوم الأول لليلى فى الكلية وكل إللى طلعت بيه ورقة فيها جدول المحاضرات , وجرح فى رجليها بسبب الجزمة الجديدة ( أول لبسة بقى ) ورقم تيليفون قيس المتسجل على تيليفونها بالإضافة إلى شعور غريب مربك مكنتش فهماه , كل إللى كانت فهماه إنها نفسها تغمض وتفتح تلاقى تانى يوم جه بسرعة علشان تروح الكليه تانى .

وغمضت ليلى وفتحت فعلا وجه اليوم الجديد , وعلى الكلية جرى , وعلى غير المعهود فى الحياة إننا مش بسهولة نلاقى إللى بندور عليه فى الوقت إللى بنحتاجه فيه , تقابل ليلى قيس بمجرد دخولها من باب الكليه ( يا محاسن الصدف ) 


قيس : ليلى .. إزيك ؟

ليلى : الحمد لله كويسه .
قيس : ها يومك كان عامل إيه إمبارح ؟
ليلى : تمام , كله كويس 
قيس : على فين دلوقتى ؟
ليلى : أول محاضرة بقى .
قيس : شكلك متحمسة أوى .. بس يارب تفضلى كدة علطول . 
ليلى : ( ضحكة خجولة ) على حسب بقى 
قيس : مش محتاجة أى حاجة ؟
ليلى : لا ميرسى

متستغربوش إن ليلى بتقول ميرسى , أصل ليلى تركيبة غريبة , هى أى نعم إتربت فى مدينة صغيرة أشبه بالريف , وطول عمرها مخرجتش براها , بس ليلى كانت محظوظة كانت من عيلة راقية وزى ما بيقولوا كدة بالمعنى الصحيح للكلمة وليس بالمعنى الساخر كانت عيلة محافظة, محرموهاش من حاجة بس حرموا عليها حاجات كتير , حاجات ممكن تلوث أى فطرة نقية , علشان كدة ليلى جمعت بين رقى المدن و نقاء الريف , جمعت ما بين رجاحة العقل و طيابة القلب ,  كانت هى التوليفة الصعبة النادرة إللى عمر قيس ما تخيل إنها موجودة وعايشة وبتتنفس فى الوجود إللى هو فيه .


خرجت ليلى من محاضرتها الأولى بتدور على قيس كل إللى هى حاساها إنه ممكن يجرالها حاجة لو مشفتوش تانى النهاردة , ولتانى مرة ليلى تلاقى قيس بسهولة , وده مش سحر ولا شعوذة ولا حاجة , دا لأن قيس كان مهتم وهو كمان بيحاول يلاقيها و إللى بيحركه هو إحساسه إنه عاوز يعرفها أكتر .


وطول ما ليلى بتدور على قيس وطول ما قيس مهتم وعايز يعرف ليلى أكتر , يبقى هيقدروا يلاقوا بعض فى أى مكان وفى أى وقت ,  وأى كلام هيتقال حتى ولو كلمة صباح الخير مش هتمشى فى مسارها الطبيعى , دى هتاخد مسارات تانية خالص وهتوصل لأبعد مدى , وهتبدأ فترة ما قبل الإعتراف بالحب , إللى لكل نظرة وكلمة فيها إحساس غير عادى , إللى لما بيغيب فيها حد عن التانى الزمن بيقف  واللسان بيتجمد , لأنه مش عارف يقوله نفسى أشوفك , الفترة إللى محدش فيها خلاص ضمن التانى وإتأكد من حبه وقلبه إرتاح , الفترة إللى فيها لسه القلوب بتتحرك والعنين مبترمش و الكلام له معنى , الفترة إللى بتنتهى بكلمة "بحبك"


القصة لسه مخلصتش .. 



آسفة على التأخير .. سامحونى ظروف منعتنى من الكتابة الفترة إللى فاتت  :)


الثلاثاء، 30 أبريل، 2013

ليلة زفاف قيس وليلى ( 1 )


قيس إبن العاصمة كان وسيم أنيق مميز فى وسط أصحابه فى الجامعة مش لأنه فى آخر سنة وكل سنة بيجيب إمتياز وبس لأ لأنه رئيس إتحاد الطلبة كمان و أحسن واحد ممكن يلقى الشعر إللى هو بيألفه بنفسه فى حفلات الجامعة , ومواهبه  كتير متعدوش .

والغريب إن قيس لحد دلوقتى ملقاش فتاة أحلامه إللى بيدور عليها طول التلات سنين إللى فاتوا فى الجامعة ... لحد ما شاف ليلى بنت الريف الجميلة الرقيقة البريئة , إللى كانت ماشية تايهه مش عارفة تلاقى جدول المحاضرات فين وسايبة بلدها ورايحة العاصمة شايلة فى إيديها كتبها و أوراقها وأحلامها وأغانيها وأفلامها ومسلسلاتها الرومانسية إللى كانت ساكنة عقلها وقلبها ومستنية بطل مسلسل حياتها إللى هتقوم قدامه بدور البطولة , لحد ما سمعت صوت قيس إبن العاصمة وهو بيقولها : إنتى محتاجة حاجة .

إلتفتت ليلى ببرائتها المعهودة ورفعت حواجبها بإستغراب وإرتباك وقالتله : أأأأأأأنا بدور على الجدول .

قيس : إنتى أكيد فى سنة أولة .

ليلى : أيوه .

قيس : طيب تعالى معايا .

ليلى وقفت مكانها ومتحركتش مع إن قيس مشى وسبقها وهى عمالة تفكر هو ينفع كدة أمشى مع ولد عادى طب الناس تقول عليا إيه وبتبص حواليها لقت الناس كلها إتنين إتنين ومحدش واخد باله من حد .

فى اللحظة دى قيس أخد باله إن ليلى واقفة مكانها متحركتش وعمالة تبص حواليها فرجعلها تانى وقالها : مش هتيجى أوريكى الجدول فين .

ليلى : حاضر جاية أهو .

وهما ماشيين ورايحين للجدول سألها قيس : إنتى إسمك إيه ؟

ليلى : ( بعد تردد وتفكير لثوانى ) إسمى ليلى .

قيس : أنا قيس رئيس إتحاد الطلبة .

ليلى حست إن الدنيا لفت بيها ومش عارفة هو السبب إن إسمه قيس ولا إنه رئيس إتحاد الطلبة , الإتنين كانوا أقوى من بعض عليها ( الله يخرب بيت المسلسلات العربى ).

ليلى : طططططبببببب هو انننت فى سنة كام .

قيس : أنا فى آخر سنة ولو محتاجة أى خدمة أو مساعدة متتردديش وأطلبيها منى .. إدينى رقم موبايلك علشان أبقى أطمن عليكى .

ليلى : رقم موبايلى أأأصصصل .....

فى اللحظة دى أخد قيس من إيديها تيليفونها وكتبلها رقمه .

وقالها : لو إحتاجتى أى حاجة أطلبينى إنتى فى أى وقت ووقفها قدام جدولها ورجعلها تليفونها وسابها ومشى , وهى عمالة تبص بصة فى الجدول وتبص بصة عليه وتبص بصة فى موبايلها  .

وقيس ماشى وحاسس إنه بدأ يلاقى إللى بيدور عليه وناوى يتابع أخبرها ويعرف عنها كل حاجة , لأن من الواضح إنها ليلى مختلفة عن كل الليالى إللى شافها قيس قبل كدة .....  
القصة لسة مخلصتش ..............

الاثنين، 25 مارس، 2013

أرجوك .. إرمينى




ويظل الصراع مستمر بين الزوج وزوجته علشان تقنعه إنه ياخد في إيده كيس الزبالة وهو نازل.

ويظل الرجل يفكر ويفكر ويإما ياخد القرار الصعب وينزله يإما يتحجج بإنه هينزل تانى في نفس اليوم وهيبقى ياخده المرة الجاية
وتظل المرأة مفروسة وبتعضعض في ضوافرها وبتحاول تفهم طب إيه الفرق ما بين النزلة الأولى والتانية ,غيرإن كيس الزبالة ريحته هتطلع عليها هى والعيال وهتتخنئ

ويعود الرجل من مشواره الأولانى ويكسل يروح مشواره التانى ويقولها بكرة بقى ,, تقوم الست المفروسة ضربة إسدال الصلاة على السريع ولما إكياسها وزبالتها  هى وعيالها على أساس إنه ملوش حاجة في الزبالة دى , ومتجهه إلى  باب الشقة علشان تنزل هى اكياس الزبالة

أحيانا بتتحرك النخوة في قلب الرجل ويقولها إستنى وياخد هو الأكياس ويرميها , وأحيانا أخرى بيتحرك بردوا ويقولها إستنى أما أفتحلك الباب علشان إنتى شايلة الأكياس .

في الحالتين دمها بيكون إتحرق ,, علشان كدة أنا من موقعى هذا أناشد كل أم إنها تدرب إبنها وهو لسه في بيتها إنه ياخد الزبالة في إيده وهو نازل كل يوم علشان يتعود على كدة وميطلعش عين الغلبانة إللى هتتجوزه , زى مأنا عينى طالعة كدة

 وبناشد كل المصانع إللى بتصنع أكياس الزبالة إنها تهتم شوية بشكل الكيس ومش هيخسروا حاجة لو رسموا على الكيس من برا وش بيعيط و كتبوا جملة  "أرجوك .. إرمينى" , ومفيش مانع من التنويع في الجمل , يعنى مرة " أرجوك إرمينى " ومرة " أبوس إيدك إرمينى " أو " إرمينى .. شكرا " أو " بلييز ..خرجنى برا " أو " شمنى كدة .. وانت وضميرك "

وكل واحدة تختار الجملة إللى هتناسب جوزها وتحرك مشاعره ناحية الكيس لما يعدى عليه الصبح وهو رايح الشغل ويلاقيه جمب الباب بيعيط وبيقوله : "أرجوك .. إرمينى"

السبت، 23 مارس، 2013

فين هى مصر ... + تحديث

 
 
 
لما أهل الدين يتقال عليهم دجالين
 
والمسلمين يتقال عليهم نصابين
 
والمسموعين يتقال عليهم كدابين

وواحد تبقى تهمتوا علامة صلاة على الجبين

أو مربى لحيته زى سيد المرسلين

وناس متفرقين على الشمال وعلى اليمين

وناس بتقتل بعضها وناس واقفين متفرجين

وناس بتدعى على إخواتها وأهلها وبتقول آمين
 
وناس في الوسط تايهين ومش فاهمين
 
بلدهم جاية منين أو رايحة فين
 
وأيام عمالة تعدى بتجر السنين
 
والحق ضايع مش عارف صاحبه مين
 
يبقى فين هى مصر ..
 
ومين إللى كانوا إسمهم مصريين
 
 
مصرية حزينة أوى على بلدها
 
 
ملحوظة مهمة : أنا وجهة نظرى الشخصية إن الدعاة كلهم مش كدابين , ولا كل المسلمين نصابين , ولا كل الإعلاميين كدابين , كل دول فيهم الشر والخير , بس أنا بنقل الكلام إللى بنسمعه كتير الأيام دى إللى بقى التعميم فيه هو الأساس والمصداقين كتير , ومعدش حد عارف يفرق أو بمعنى أصح عايز يفرق بين الحلو والوحش , زى ما يكون معدش عندهم وقت يفكروا شوية , علشان كدة بسأل لما كل الناس إللى في بلدنا زى ما بيتقال عليهم دجالين ونصابين وكدابين طيب المصريين فين

الخميس، 21 مارس، 2013

ليه ?!!

 
 
 
ليه اللى مش متجوز بيحسد المتجوز على إنه عنده شريك حياة , والمتجوزين عايشين كأنهم مش متجوزين وكل واحد فيهم عايش فى عالم لوحده .
ليه إللى معندهومش اولاد حياتهم كلها واقفة عند الأمنية دى , وإللى عندهم أولاد مش فاضيين يقعدوا معاهم أو يستمتعوا بوجودهم والدنيا لهياهم .
ليه فى ناس عندها كلام كتير أوى عايزة تقوله للى بتحبه بس مش لاقياه قدامها ,, وإللى جمبه دايما الإنسان إللى بيحبه مكسل يقوله كلمة حلوة .
ليه إللى فقد إنسان عزيز عليه نفسه يوم واحد يرجع علشان يبوس إيده وراسه , وناس تانية حواليها أعز الناس ومش مقدرين قيمتهم .
ليه فى ناس الوقت عندها ملوش قيمة ومش لاقيين حاجة يعملوها ,, وناس تانية نفسها تستلف وقت علشان يكفى اللى نفسها تعمله .
ليه فى ناس فلوسها تعباها والجنيه ملهوش قيمة عندها وممكن ترميه وتدوس عليه ,, وناس تانية الجنيه ده ممكن يحللها مشكلة كبيرة فى حياتها ومش لاقينه .
ليه فى ناس بتموت كل يوم من الوجع والمرض وبتقول الحمد لله ومش بتشتكى لحد , وناس تانية الصداع عندها هو أكبر مشكلة فى حياتها ومش بيبطلوا شكوى كأنهم فى أعظم إبتلاء .
ليه الطفل إللى معندوش لعب بيلعب بأى حاجة حتى لو شوية تراب وزلط وبيكون سعيد , والطفل إللى عنده لعب كتير زهقان و مش لاقى حاجة يعملها وحزين .
ليه إللى ربنا مأنعمش عليه بنعمة البصر نفسه يشوف لو ساعة واحدة علشان يقرأ جزئين قرآن ,, وفى ناس بتشوف  كويس ومبتحاولش حتى تمسح التراب إللى على المصحف من كتر ركنته .
ليه المريض إللى مش قادر يقف ويصلى ويسجد نفسه ربنا يرجعله صحته علشان يسجد لله , وناس فى كامل صحتها مش عارفة مواعيد الصلاة إمتى .
ليه إللى بيموت نفسه يرجع ولو دقيقة يعمل فيها عمل خير , وإللى عايشيين وعندهم الفرصة لسه تايهين وغافليين ومش مقدرين النعم إللى هما فيها .
 

الأحد، 17 مارس، 2013

كلام إتنين متجوزين



هى  : شوفت الولاد عملوا إيه في الحضانة النهاردة

هو : إيه ؟

هى : أقول

هو : أيوة يا ستى ما تقولى

هى : طيب أتكلم  إزاى وإنت أصلا حاطط وشك في الموبايل ومش بتبوصلى

هو : الراجل يا بنتى بيقدر يسمع كويس وهو مركز في حاجة تانية عادى

هى : طيب والراجل بردو بيعرف يشوف كويس وهو مركز في حاجة تانية ؟!

هو : أكيد لأ , ليه السؤال ده ؟

هى : علشان لو كلفت نفسك وبصتلى وأنا بكلمك كنت شوفت الفستان الجديد إللى أنا لبساه

هو : ألف مبروك جميل أوى

هى : بجد , طب إيه اكتر حاجة عجبتك فيه

هو : كله عجبنى , الراجل مبيعرفش يدقق في تفاصيل صغيرة كدة زى الستات هو بيشوف الحاجة على بعضها , زى ما تقولى كدة حتة واحدة

هى : تعرف حصلى موقف عجيب وانا بشترى الفستان ده

هو : آيفون 5 ولا جلاكسى نوت 2

هى : نعم

هو : بجد محتار مش عارف أشترى أى جهاز فيهم الإتنين حلوين

هى : إنت مش ملاحظ إنى كنت بتكلم معاك في موضوع تانى خالص , طب قولى كدة كنت بقول إيه

هو : أنصحك نصيحة الرغى بتاع الحريم ده  والحكايات والتفاصيل الصغيرة إللى بيحبوا يحكوها الرجالة مش بتركز فيها أصلا ولا عندها دماغ للكلام ده , ولو ركزت شوية بتنساها بسرعة

هى : يعنى الراجل بيعرف يسمع الست كويس وهو مش بيبصلها , و الراجل مش بيدقق في التفاصيل الصغيرة , والراجل مش بيحب يسمع الحكايات والرغى بتاع الست  


هو : شاطرة ونبيهة طول عمرك

هى : أفهم من كدة  بقى إنك مكونتش راجل أيام خطوبتنا !!!!!

هو ( ساب الموبايل ورفع حواجبه وبصلها بتركيز مع شوية إندهاش وسكت شوية وقالها  وهو عامل نفسه مهتم ) : الولاد عملوا إيه النهاردة في الحضانة ؟
 
هى ( رفعت حاجب واحد و إبتسمت إبتسامة ماكرة , وفى عنيها لمعة الإنتصار وقالت بهدوء ): معملوش حاجة جديدة , أنا بس كنت بحاول ألفت نظرك علشان تبوصلى وتشوف فستانى الجديد .



( يعنى لو كان بص من الأول كان رحم نفسه من وجع الدماغ ده , ولو كان  إختصر الكلام الكتير إللى إتكلمه عن صفات الراجل المغوار وقالها كلمتين حلوين عن الفستان كان زمانها طارت من الفرحة وقامت وحلت عن دماغه  , بس هما إللى جايبين لنفسهم وجع القلب  وبيقولوا علينا إحنا إللى مخنا فاضى وهما فيهم إللى مكفيهم )


دا الحوار نفسه بس بالفصحى إحتراما لإختلاف اللهجات :)
http://nebeauty.com/14868/

والنسخة التركى هنزلها قريب إن شاء الله
أنا إللى هترجمها , مش تركيا بتتكلم سورى بردو !!!

 

الاثنين، 11 مارس، 2013

مجلة إلبسى وإتدندشى السياسة مش هتنفعك لو جوزك سابك ومشى

 
 
إزيكم يا جماعة وحشتونى , أنا قررت إنى أدلعكم شوية طبعا السيدات بس  وعملت مجلة وسميتها  مجلة إلبسى وإتدندشى السياسة مش هتنفعك لو جوزك سابك ومشى ولا إيه رأيكم بعرض فيها المواضيع إللى بكتبها فى إحدى المجلات النسائية الفراغ والغربة والعيال والسياسة خلونى أعمل حاجات عجيبة ,غير إنى شايفة إن الستات دمها إتحرق وشعرها إتحرق والتخينة ضربت والرفيعة خست من الآخر السياسة هتقضى علينا علشان كدة حبيت أقول لكل ست إلبسى و إتمكيجى  وإتزوئى وإتدلعى لا العيال ولا المطبخ ولا السياسة هينفعوكى لما جوزك يزهق ويخلع  , بس أهم حاجة لو كنتى متزوءة ومتشيكة محدش يشوفك غير جوزك ,أو محارمك أو لو كنتوا بنات مع بعض علشان أنا مش عايزة أشيل ذنب حد
,, ماشى يا  وزة
 
شرفينى بقى يا عسل ستجدى ما يسرك
 

الأربعاء، 13 فبراير، 2013

أنا بخير ..

أنا التى حفرت قلب وسهم على جذوع الشجر
وخشيت الرمال فقصورها يخربها المطر
وبنيت قصرى على ضفاف النهر
فالنهر هادئ لا يعلو كالبحر

ورسمت بعينى إبتسامة على وجه القمر
وحملت حلمى بقلبى بعيدا عن الخطر
بعيدا عن غدر البحر وسقوط المطر

ولكنى نسيت أن أحميه من ذنوب البشر
فهى تمحو ما حفر على أقوى الشجر
وتعكر ألف بحر وألف نهر

ومات الحلم وبيدى وضعته فى القبر
ومازالوا يسألوننى ومازلت أجيب .. أنا بخير

الأربعاء، 23 يناير، 2013

مفاجآت سنة أولى أمومة !!!!


 
مفاجآت يوم الولادة ؟!
 


 
مفاجآت الرضاعة الطبيعية !!
 

 
 
 "سوبر داد " مجرد شخصية خيالية
 
 
 
 
 

السبت، 5 يناير، 2013

لحظة سعيدة .. داخل الحمام :))



غالبا تشترى المرأة إختبار الحمل سرا دون علم زوجها , وتأخذه إلى الحمام دون أن تعلمه بما تنوى فعله , وتدخل الحمام  وقلبها ينبض يكاد يخرج من صدرها , وتجرى إختبار الحمل بحذر وحرص وترقب , وتكون اللحظة التى يتوقف لها الزمن , وتمر هذه اللحظة ببطء , وعين المرأة لا تكاد تنغلق , تنظر إلى نقطة واحدة لا تتعداها , وهى مكان ظهور نتيجة الإختبار , وكأنه أصعب إختبار يمر عليها فى حياتها .

يبدأ الخط الأول بالظهور فهو الأسرع , وتنتظر المرأة و قلبها يكاد يتوقف عن الخفقان , ثم ترى شبحا للخط الثانى يبدأ فى الظهور ,فهو الخط الذى يهمس لها ويخبرها بأن جنين يسكن أحشائها  , فما أروع هذه اللحظة وما أغربها هى حقا لحظة خاصة يصعب على أى لسان وأى قلم وصفها , يكاد عقلها لا يسوعب ما يحدث ,والأفكار تدور وتتجول فى نفسها, هل حدث فعلا ما كنت أتمناه وأنتظره ؟ , هل ستكبر بطنى وأشعر بإبنى يتحرك بداخلها؟ ,هل سأصبح أما بعد شهور؟, هل سأخرج الآن لأخبر زوجى بأجمل خبر بحياته؟ , كيف ستكون ردة فعله ؟

بعض النساء يخططن أن يخبرن أزواجهن بهذا الخبر بطريقة مختلفة ولكنها تتطلب بعض الوقت , ولكن الأغلب لا يستطيعن فعل ذلك حتى وإن كانت تنوى ذلك قبل إكتشافها للحمل , فتخرج من الحمام مباشرة تنظر لزوجها ووجنتيها مشتعلتين من الحماس والسعادة , فلو وضع أحد يده على وجه إمرأة فى تلك اللحظة فمن الممكن أن يتأذى من حرارته .

وتنطلق المرأة وتخبر زوجها بأنها حامل , وأحيانا لا تستطيع الكلام فتترك إختبار الحمل يتحدث عنها فهو كفيل بإعلامه بالأمر , فتمر عليهما لحظة من أسعد لحظات حياتهما وأغربها وأكثرها دهشة وتعجب وخصوصا عندما يكون الحمل الأول .

وتبدأ الخطوة الثانية التابعة مباشرة لهذا الحدث وهى إعلام الأهل , غالبا تبدأ الزوجة بأهلها ثم يحدث الرجل أهله , فيباركوا لهما  الأهل و يدعوا لهما , ثم تبدأ الأعصاب بالهدوء وتبدأ الفرحة بالإستقرار داخل القلب بعد أن كانت تكاد تأخذ القلب وتطير , ويبدأ التفكير يأخذ شكله المنطقى ويرتب الزوجان أفكارهما , التى غالبا يكون أولها تحديد موعد زيارة الطبيب لتبدأ الرحلة الخاصة , التى تحلم بها كل إمرأة ويتمناها كل زوجين , أسأل الله ألا يحرم  أى إمرأة من تلك اللحظة , التى من المضحك أنها غالبا وعادة تمر على المرأة وهى داخل الحمام :).